<a href="http://zahratelboustain.3oloum.com/register"><img src="http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSugyPpklkaInwbbBJ0tRyrGBD1DSOCu4g2rPHoJqCPK9eN7c0VAg" border="0"></a>


مرحبا بك عزيزي الزائر في رحاب منتدانا المتواضع . الذي رغبنا من خلاله اثراء رصيدكم المعرفي و التقافي و الادبي .في حلة ترفيهية .طيبة حسنة . مرحبين بكم من خلالها بقلب منشرح . راغبين من خلالها ان تنظموا الى منتدانا بعقل منفتح . و الهدف من كل هدا حسن خدمتكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
-
اعلانك هنا

شاطر | 
 

  ۩╠التوحد .. الإعاقة الغامضة .. موضوع شامل ╣۩

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: ۩╠التوحد .. الإعاقة الغامضة .. موضوع شامل ╣۩   الأحد أكتوبر 21, 2012 2:18 pm





۩╠التوحد .. الإعاقة الغامضة .. موضوع شامل ╣۩

حبيت أطرح موضوع وهو من الموآضيع المهمة في المجتمع
[ التوحــد.... الإعاقة الغامضـــة ]

Autism Disability ambiguous

يتكلم موضوعي عن (التوحد) وكل ما يدور حوله من أعراض ومسببآت و أستعرض لكم صور لأشخاص أصيبوا بهذا المرض...!!
أسأل الله العلي العظيم أن يشفي كل من ابتلي بهذا المرض ... اللهم آمين
What is autism?

*مآ هــــو التوحــــــــــــد:/
يتصف التوحد بوجود تاخر فى اكتساب اللغة لدى الطفل وضعف فى العلاقات الاجتماعية مع من حوله ايضا يكون للطفل حركات متكررة او اهتمامات محددة


وتظهر الاعراض هذا المرض عادة اما واضحة فى ضعف التواصل الاجتماعي واللغوى منذ السنة الاولى ..

اما فى حالات اخرى فيكون الطفل قد مر بمرحلة تطور طبيعية ...

ولكن حصل له تراجع ففقد المهارات اللغوية او الاجتماعية بعد بلوغه السنة والنصف او السنتينن

[ نسبة التوحد 75 حالة فى كل 10000 وهى فى الذكور اكثر من الإناث بنسبة 4 الى 1]


\\


ولكن هناك حقائق جديدة ذكرها مركز يوتاها للتدخل الطبي الحيوي فى امريكا نقلا عن CDCCenter of Disease Control


ان نسبة التوحد اصبحت حاليا حوالى 1 فى كل 150 ايضا ذكر ICDRCInternational Child Development Resource C نسبة مقاربة هى 1 فى كل 160 طفل فى ولاية كاليفورنيا بامريكا


ارتفاع نسبة التوحد وصل الى 110 % فى السنة مقارنة باضطرابات الاخرى مثل التخلف العقلي ارتفع بنسبة 17.5 % , الصرع ارتفع بنسبة 12.6 % , والشلل الرعاش بنسبة 12.4 %


اذا الاعداد فى ازدياد مستمر سواء كان فى الخارج او فى بلادنا العربية ولكن للاسف لا يوجد احصائيات رسمية لدينا الى الان...




اللون الأحمر...... يرمز للتوحد

اللون الأزرق...... يرمز الى الإعاقات الأخرى

هل تعلم...؟!

أنه يعيش بيننا في المملكة العربية السعودية أكثر من 120,000 طفل وطفلة يعانون من التوحد هذا ما هو معلن عنه


فكم برأيك عدد الأشخاص المصابين بالتوحد في العالم أجمع..!

- ما هي الأعــراض المرضيـة؟

قريبة من الصفات السلوكية للطفل التوحدي ..

هناك العديد من الأعراض التي تتواجد في الطفل التوحدي ، ومن أهمها:

" الصمت التام.
" الصراخ الدائم المستمر بدون مسببات
" الضحك من غير سبب
" الخمول التام ، أو الحركة المستمرة بدون هدف
" عدم التركيز بالنضر ( بالعين ) لما حوله
" صعوبة فهم الإشارة ، ومشاكل في فهم الأشياء المرئية
" تأخر الحواس ( اللمس ، الشم ، التذوق)
" عدم الإحساس بالحر والبرد
" المثابرة على اللعب وحده ، وعدم الرغبة في اللعب مع أقرانه
" الرتابة
" عدم اللعب الإبتكاري ، فاللعب يعتمد على التكرار والرتابة والنمطية
" مقاومة التغيير ، فعند محاولة تغيير اللعب النمطي أو توجيهه فإنه يثور بشدة
" تجاهل الآخرين حتى يضنون أنه مصاب بالصمم ، فقد ينكسر كأس بالقرب منه فلا يعيره أي انتباه
" الخوف من بعض الأشياء ( كالخوف من صوت طائرة أو نباح كلب ) وعدم الخوف من أشياء أخرى قد تكون خطرة عليه ( كالجري في الشارع مع مرور السيارات وأبواقها العالية )
" الانعزال الاجتماعي ، فهناك رفض للتفاعل والتعامل مع أسرته والمجتمع ، عدم اللعب مع أقرانه ، عدم طلب المساعدة من الآخرين ، عدم التجاوب مع الإشارة أو الصوت
" مشاكل عاطفية ، ومشاكل في التعامل مع الآخرين
...........!!

!هل تعلم...؟

أن من أعراض التوحد أيضا:

- التكرار في الكلام عند الحديث.

- يتمركز حديثه غالبا ً حول نفسه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
How to be a person endures?

*كيف يكون الشخص المتوحد...!!

من أبرز الصفات التي تظهر عليه في السنتان الأولى :

- قلما يشير الطفل إلى لعبه أو أشياء يحبها كنوع من المشاركة أو التفاعل الاجتماعي.
- لا يستجيب الطفل عند مناداته باسمة ويبدو كأنه أصم ولكنة قد يستجيب لأصوات أخرى تصدر من البيئة المحيطة.
- لا يركز بصره على والدية كما يفعل باقي الأطفال بل يصعب جعل الطفل يوجة بصره للآخرين ويتابعهم بنظراته.
- لا يصدر الطفل أصوات المناغاه كغيره من الأطفال.
- لا يلعب الطفل بلعبة أو مع بقية الأطفال بل غالبا ما يرص الألعاب بطريقة طولية ويكرر طريقة اللعب.
- يعاني ضعفا في مهارات التقليد.
- يقل اهتمامه بالأشخاص المحيطين به.
- لا يشارك في الألعاب البسيطة التي يحبها غيرة من الأطفال الأسوياء مثل تغطية الوجه وكشفه فجئه.
- لا يرفع الطفل ذراعية للأعلى لكي يحمله والديه.
- تأخر أو فقدان التطور اللغوي : لا ينطق كلمات عند بلوغه 16 شهر من عمره ولا يستخدم جمل مكونه من كلمتين على الأقل عند وصولة 24 شهرا من عمره.
- صعوبة فهم انفعالات وعواطف الآخرين ، فلا يرد على إبتسامة الآخرين بمثلها.
- يواجه بعضهم صعوبات في النوم .
- الاستجابات الحسية غير طبيعية لدى الكثير منهم .
- يظهر لدى الكثرة منهم نوبات غضب شديدة وحركات نمطية متكررة مثل رفرفة الأصابع أو الدوران حول أنفسهم.
- تتطور المهارات الاجتماعية واللغوية لدى فئة قليلة من الأطفال المصابين بالتوحد تقدر بنحو 10% إلى 25%
بشكل طبيعي ثم تتعرض لفقدان مفاجئ للغة أو فقدان المهارات الاجتماعية عند بلوغ عمر سنة ونصف تقريباً.

هل تعلم...؟!

أن اليوم العالمي للتوحد يوافق تاريخ (4/4) ميلادي من كل عام


ـــــــــــــــــــــــــــــــ

Why is infected with this disease?


*لماذا أصيبوا بهذا المرض...؟!

التوحد مرض غامض، يتركز على السلوك وطريقة بناء النمو المعرفي واللغوي ،

اضطراب النفس وأسرارها، وهناك مجال واسع من التوافق والاختلاف للأعراض المرضية التي تتركز على تواجد اضطراب في السلوك.

وترجع أسباب التوحد إلى وجود عاملين أساسيين لدى الطفل:

أولاً: عوامل جينية وراثية:

حيث يكون لدى الطفل من خلال جيناته قابلية للإصابة بالتوحد ..ومازالت الأبحاث قائمة في مجال الجينات بشكل مكثف.

ثانياً: عوامل خارجية:

كملوثات البيئة مثل المعادن السامة كالزئبق والرصاص واستعمالات المضادات الحيوية بشكل مكثف او تعرض للالتهابات او الفيروسات ...وغيرها من الأسباب
التغيرات الطبية الحيوية التى تحدث نتيجة ذلك هى زيادة تكاثر الكانديدا ( الفطريات ) والبكتريا فى الامعاء ، زيادة نفاذية الامعاء Leaky Gut نقص الفيتامينات والمعادن وضعف التغذية بشكل عام ، ضعف المناعة ،وزيادة الحساسية ونقص مضادات الأكسدة ، نقص الأحماض الدهنية ونقص قدرة الجسم على التخلص من السموم والمعادن السامة

- التطعيم الثلاثي وخطورته :

ولخطورة الموضوع وأهميته وانعكاساته الخطيرة على المجتمع، وعدم رد الجهات المسئولة، أكتب هذا عن هذا الموضوع لتوضيح الصورة

هذا الخبر المثير والذي نشر بحسن نية يهدم الكثير والكثير من الجهود التي قامت بها الدولة من برامج توعية وأسابيع إرشادية لأهمية التطعيم خلال عقود من الزمن عديدة ، قد تأتي مقالة بسيطة لتهدم هذا البناء في غفلة من الزمن ، ومن العجب العجاب أن يتزامن هذا الخبر مع الحملة الوطنية السادسة للقضاء على شلل الأطفال ( مع العلم أن هذه المقالة و أمثالها منشورة منذ عدة أشهر )، وللمعلومية فإنه مع نهاية الحملة السابعة ستحصل المملكة على شهادة من منظمة الصحة العالمية بخلوها من شلل الأطفال ، وكأحد البلدان الرائدة في هذا المجال ، فما أعجب تلك الصدف.

- ماذا عن مقالة التطعيم الثلاثي والتوحد ؟

تلك ليست جديدة على العاملين في المجال الطبي ، وما يعرفه المتخصصين عن ما كتب عن التطعيمات وعلاقتها ببعض الأمراض الكثير ، وليس أدل على ذلك مما ألقي في مؤتمر العلمي للأمراض المعدية لعام 2000 م ، فالكثير من الأمراض ومنها التوحد وسكري الأطفال لا تعرف بالضبط مسبباته ، لذلك عكف العلماء على أجراء الكثير من البحوث هنا وهناك ، ومن يقوم ببحث ودراسة يرغب في إخراجها للنور وإن لم تكن أركانها قد اكتملت ، وعائلات الأطفال المصابين ببعض الأمراض المزمنة يبحثون عن بصيص أمل في العثور على المسببات لتكون طريقاً لمعرفة العلاج الذي يريحهم ويريح طفلهم من عذاباته ، لذلك تنتشر هذه النوعية من المقالات التي تدغدغ أحاسيسهم ، مع العلم بوجود إجابات وتفنيد لهذه الأبحاث والدراسات التي نشرت ، وفي الدول المتقدمة تقدم الجمعيات المتخصصة في الأمراض المزمنة ( الربو ، سكري الأطفال ، التوحد ، الإعاقة بكل أنواعها) كمية جيدة من المعلومات عن المرض ومسبباته وطرق علاجه ، كما تقدم الدعم المعنوي والمادي ، ومن صور الدعم والترابط وجود نشرات ومجلات دورية موجهة لتلك العائلات ، ومما يكتب فيها ما يجري من بحوث ودراسات ، وهنا نتحدث عن مجموعة ثقافية متميزة، يوجد لديها المادة الغذائية الكافية والمتنوعة ، وتكون هذه النوعية من المقالات جزء من الرفاهية التي يعيشون فيها.
ولكن في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج لا تجد الكتاب الطبي الموجه للعائلة باللغة العربية، والعاملين في المجال الطبي والتوعوي يدركون ذلك لعدة أسباب من أهمها الأمية الثقافية وانخفاض دخل الفرد ، كما عدم فعالية الكثير من الجمعيات الخيرية وعدم وجود رابطة تجمع عائلات المرضى بأمراض مزمنة لتقوم بالعمل الفاعل.


- التطعيم خطاً أحمر يجب عدم تجاوزه:

في النهاية لابد من التذكير مرات ومرات أن التطعيم خيار لا بد منه لدرء المرض وأعراضه الجانبية ، وأن التشكيك في التطعيم يؤدي إلى عواقب وخيمة على المجتمع ، وأن ما يجري بين الأطباء والباحثين من دراسات وبحوث تحتاج إلى تقييمهم ، ونشر هذه البحوث في أمريكا ولفئة معينة لا تعني بالضرورة صلاحية نشرها في الوطن العربي ، فالمواطن العربي جائع للمعلومة الصحيحة النافعة التي تساعده على تخطي العقبات التي يواجهها من أجل رعاية طفله، ولتؤدي الصحافة دورها في رفع مستوى الثقافة وخصوصاً في مجال حيوي مثل التوعية الصحية ، وخصوصاً الأمراض المزمنة والإعاقات.

هل تعلم....؟!

أن التوحدلا يعني . أن الشخص ليس له مشاعر , فالشخص التوحدي لديه مشاعر وعواطف وارتباط بالآخرين ,

ولا سيما عند تقدمه في العمر


Ammmm .. How do we treat?

*اممممم ... كيف نعآلجهم..؟!!

ليس هناك علاج أو طريقة علاجية يمكن تطبيقها على جميع الأطفال المصابين بالتوحد ،

ولكن المتخصصين في هذا المجال وعائلات الأطفال يستخدمون طرقاً متنوعة للعلاج منها
:

Behavi-r M-dificati-ns - تغيير السلوك -
Structure Educati-nal Appr-aches طرق البناء التعليمي
- الأدوية
- علاج النطق
- العلاج الوظيفي

- وغيرها.


هذه الطرق العلاجية قد تؤدي إلى تحسن السلوكيات الاجتماعية والتواصلية ، وتقلل من السلوكيات السلبية

( زيادة الحركة والنشاط ، عدم وجود هدف للنشاط ، التكرار والنمطية ، إيذاء الذات ، الحدة ) والتي تؤدي إلى التأثير على عمل الطفل ونشاطاته وتعليمه.

دائماً هناك الحرص على أهمية العلاج وتركيزه قبل سن المدرسة ،

بالعمل سوياً مع العائلة من أجل مساعدة الطفل ليتعايش مع مشاكله في المنزل قبل دخول المدرسة ،

وفي الكثير من الأوقات نجد أنه مع البدء المبكر في العلاج تكون النتائج أفضل.

أما الدكتورة "سلوي حسين"- أخصائية التخاطب بمدرسة النور والأمل – فتواصل الحديث عن أعراض التوحد قائلة :

من أعراض مرض التوحد أيضا أداء حركات مكررة بالأيدي أو الأصابع، الاهتمام بالأشياء المتحركة، الاهتمام بتفاصيل الأشياء، الخربشة علي الأبواب،
تكرار حركات جسدية على شكل زوايا أو خطوط مستقيمة، إيذاء الذات أو الآخرين، الصراخ أو إصدار أصوات معينة والتحدث بكلام غير مفهوم بشكل مكرر ونمطي،
الارتباط غير المبرر بأشياء معينة، الاضطراب عند تغيير روتين معين، الاهتمام غير المبرر بأصوات معينة، جمع أشياء بدون هدف، عمل طقوس معينة عند النوم.



تضيف :أما عن العلاج بالنسبة للطفل المصاب بمرض التوحد فلابد أن نأخذ في الاعتبار أهمية الكشف المبكر عند ملاحظة مثل هذه الأعراض،


ليبدأ العلاج والتأهيل ..الذي قد يكون عن طريق العلاج الدوائى حيث تستخدم بعض العقاقير لتقليل النشاط الزائد، أو علاج الصرع إن وجد أو الاكتئاب.

أما العلاج بالتخاطب فيكون لمواجهة قصور النموّ اللغوي والقدرة على الاتصال والتواصل الاجتماعي، أما العلاج النفسي

فيكون للطفل الذي يعاني من تأخير لغوي، حيث يساعد العلاج النفسي في ضبط وتعديل السلوك.

هل يشفون عندما يكبرون ؟

ليس هناك علاج ناجع للتوحد، وهذا لا يعني إحباط الوالدين،

ولكن مع التعليم والتدريب يمكنهم اكتساب الكثير من المهارات الفكرية والنفسية والسلوكية مما ينعكس على حالتهم،

وبعض الأطفال تستمر لديهم بعض الأعراض المرضية طوال حياتهم مهما قلّت درجتها.

لا نستطيع توقع المستقبل وما سيكون عليه الطفل، ولكن بعض الشواهد قد تنبئي بالمستقبل ،

ومنها
:
الأطفال طبيعي الذكاء وليس لديهم إضطرابات لغوية يمكن تحسنهم بشكل كبير.

- الأطفال الذين تلقوا التدريب والتعليم في معاهد ذات برامج جيدة يمكن تحسنهم بشكل كبير

في أحدى الدراسات التي أجريت عام 1980 م في أمريكا وجد أن أطفال التوحد بعد تدريبهم وتعليمهم يمكن أن ينقسموا إلى :

- 6/1 يمكن أن يعيشوا حياة طبيعية معتمدين على أنفسهم.
- 6/1 شبه معتمدين على أنفسهم.
- 3/2 معاقين ويحتاجون مساعدة الآخرين بدرجات متفاوتة.
العلاج الطبي:

الهدف الأساسي من العلاج الطبي لأطفال التوحد هو ضمان الحد الأدنى من الصحة الجسمية والنفسية ، وبرنامج الرعاية الصحية الجيد يجب أن يحتوي على زيارات دورية منتظمة للطبيب لمتابعة النمو ، النضر ، السمع ، ضغط الدم ، التطعيمات الأساسية والطارئة ، زيارات منتظمة لطبيب الأسنان ،
الاهتمام بالتغذية والنظافة العامة ، كما أن العلاج الطبي الجيد يبدأ بتقييم الحالة العامة للطفل لاكتشاف وجود أي مشاكل طبية أخرى مصاحبة كالتشنج مثلاً.

العلاج بالأدوية:

ليس هناك دواء معين لعلاج التوحد ، ولكن بعض الأدوية قد تساعد المريض ، إلاّ أن هذه الأدوية تحتاج إلى متابعة خاصة من حيث معرفة مستوى الدواء في الدم ، معرفة فعاليته على الطفل نفسه ، مقدار الجرعة المناسبة ، ونتائج العلاج يجب أن تتابع من خلال استرجاع ما حدث للطفل وملاحظات الوالدين والمدرسين ، كل ذلك يختلف من طفل لآخر مما يجعل استخدام الأدوية قرار فردي ، كما يجب استخدام الأدوية مع الطرق العلاجية الأخرى ، وقد تنفع الأدوية في حالات معينة مثل : اضطرابات نقص التركيز Attenti-n Deficit Dis-rders ، اضطرابات الاستحواذ القهري -bsessive C-mpulsive Dis-rders ولكن ليس في حالة التوحد، وهناك أدوية تم تجربتها للعلاج ولم يثبت نجاحها ومنها:
العقاقير المهدئة:
هناك بعض العقاقير المهدئة مثل (Hal-peri-d-l, Chl-rpr-mazine, Thi-ridazine ) والتي تستخدم للمساعدة في تعديل بعض أنماط السلوك والمشاكل النفسية المصاحبة (الأرق ، العدوانية ، فرط النشاط ، السلوك الاستحواذي) ، وعادة ما تستخدم لمدة قصيرة لوجود أضرار جانبية ، وهي ليست لعلاج التوحد.

الميغافايتامين: Mega Vitamins

بعض الدراسات القليلة أظهرت أن استخدام فيتامين ( ب 6 ) والمغنيسيوم بجرعات كبيرة يساعدان الأطفال التوحديين ، فالمعروف أن فيتامين ( ب 6 ) يساعد على تكوين الموصلات العصبية Neur-transmitters ، والذي عادة ما يكون فيها اضطراب لدى هؤلاء الأطفال ، كما لوحظ عدم وجود آثار جانبية للجرعة العالية من ( ب6 ) وليس المغنيسيوم، ولكن لوحظ أن التوقف عن تناول هذا العلاج يمكن أن يؤدي إلى زيادة في الاضطرابات السلوكية.

عقار الفنفلورامين:Fenfluramine

السيروتينين عنصر كيماوي يوجد عادة في الدم بنسبة عادية ، لوحظ ارتفاع مستواه في الدم لدى ثلث الأطفال التوحديين ، وهذا الدواء يقوم بتخفيض مستوى هذه المادة في الدم، وأضراره الجانبية قليلة ، وخرجت الدراسات مبشرة بالعلاج الأسطورة،00000 ولكن ثبت فشل هذا العلاج وأن لا فائدة منه، 00000بل أنه قد يؤدي إلى تلف في الجهاز العصبي.

عقار النالتريكسون:Nalterx-ne

هناك فرضيات أن من أسباب التوحد وجود كمية عالية من مادة تسمى -P-IDS في المخ، وهذا العقار يقوم بالحد من آثاره، ولكن ما زال في طور الدراسات.

أدوية علاج الصرع:

الصرع ( التشنج ) من الحالات المصاحبة للتوحد حيث توجد في ثلث الحالات تقريباً، ولا يعرف سبب معين لذلك ، وتلك الحالات تختلف شدتها بين الخفيفة ( تدوم لعدة دقائق ) والشديدة ( لمدة طويلة مع فقد الوعي )، وهنا فقد ينصح الطبيب باستخدام أدوية لعلاجها.

Anti- yeast therapy :مضادات الخمائر

هناك نظرية تقول بزيادة تكاثر الخمائر في الأطفال التوحديون لسبب غير معروف ، وقد لاحظ بعض الأهل أن إستخدام مضادات للخمائر قد أدت إلى نقص بعض السلوكيات السلبية ، كما أن بعض الدراسات تؤيد هذه الطريقة في العلاج ، وإن كانت النتائج غير نهائية.

التدخل الغذائي:
وجد لدى بعض الأطفال التوحديون تحسس غذائي ، وبعض هذه المحسسات قد تزيد درجة التهيج Hyperactivity ، لذلك يختار بعض الأهل عرض طفلهم على متخصص في التحسس لتقييم حالتهم ، وعند ظهور النتائج يمكن إزالة بعض الأغذية من طعام الطفل ، مما قد يساعد على الإقلال من بعض السلوكيات السلبية.
في نظرية الاضطراب الأيضي إفتراض أن يكون التوحد نتيجة وجود بيبتايد Peptide خارجي المنشأ ( من الغذاء ) يؤثر على النقل العصبي داخل الجهاز العصبي المركزي، وهذا التأثير قد يكون بشكل مباشر أو من خلال التأثير على تلك الموجودة والفاعلة في الجهاز العصبي، مما يؤدي أن تكون العمليات داخله مضطربة. هذه المواد Peptides تتكون عند حدوث التحلل غير الكامل لبعض الأغذية المحتوية على الغلوتينGL-TINES مثل القم ، الشعير، الشوفان، كما الكازين الموجود في الحليب ومنتجات الألبان.
لكن في هذه النظرية نقاط ضعف كثيرة فهذه المواد لا تتحلل بالكامل في الكثير من الأشخاص ومع ذلك لم يصابوا بالتوحد، لذلك تخرج لنا نظرية أخرى تقول بأن الطفل التوحدي لديه مشاكل في الجهاز العصبي تسمح بمرور تلك المواد إلى المخ ومن ثم تأثيرها على الدماغ وحدوث أعراض التوحد.

العلاج النفسي:
النصيحة والمشورة من المتخصصين وأصحاب التجربة يمكن أن تساعد الأهل على تربية الطفل المعاق وتدريبه ، وإذا كان الطفل في برنامج مدرسي فعلى الأهل والمدرسين معرفة أعراض التوحد ومدى تأثيرها على قدرات الطفل وفعالياته في المنزل والمدرسة والمجتمع المحيط به ، والأخصائي النفسي يستطيع أن يتابع تقييم حالة الطفل ويعطي الإرشادات والتوجيهات والتدريبات السلوكية اللازمة.
بعض التوحديون يستفيدون من التوجيهات والإرشادات المقدمة من المتخصصين في هذا المجال ، والذين يعرفون التوحد ونقاط الاضطراب وطريقة التعامل معها ، ومساعدة العائلة تكمن في وجود مجموعة مساندة تجعل العناية بالطفل في المنزل أسهل ، وتجعل حياة الأسرة مستقرة .

برامج التعليم المناسب :
التعليم والتدريب هما أساس العملية العلاجية لأطفال التوحد ، حيث أنهم يواجهون الكثير من الصعوبات في المنزل والمدرسة ، بالإضافة إلى الصعوبات السلوكية التي تمنع بعض الأطفال من التكيف مع المجتمع من حولهم ، ولذلك يلزم وضع برنامج للتعليم خاص ومدروس ومناسب للطفل ، والذي بالتالي يؤدي إلى النجاح في المدرسة والحياة .
المقّوم الرئيسي لنوعية البرنامج التعليمي هو المدرس الفاهم ، كما أن هناك أمور أخرى تتحكم في نوعية البرنامج التعليمي ومنها :
- فصول منظمة بجداول ومهمات محددة
- المعلومات يجب إبرازها وتوضيحها بالطريقة البصرية والشفوية
- الفرصة للتفاعل مع أطفال غير معاقين ليكونوا النموذج في التعليم اللغوي والاجتماعي والمهارات السلوكية
- التركيز على تحسين مهارات الطفل التواصلية باستخدام أدوات مثل أجهزة الاتصال Devices
- الإقلال من عدد طلاب الفصل مع تعديل وضع الجلوس ليناسب الطفل التوحدي والابتعاد عن ما يربكه.
- تعديل المنهج التعليمي ليناسب الطفل نفسه ، معتمداً على نقاط الضعف والقوة لديه.
- استخدام مجموعة من مساعدات السلوك الموجبة والتدخلات التعليمية الأخرى.
- أن يكون هناك تواصل متكرر وبقدر كاف بين المدرس والأهل والطبيب.
العلاج بالدمج الحسي:Sens-ry integrati-n therapy

الدمج الحسي هو عملية تنظيم الجهاز العصبي للمعلومات الحسية لاستخدامها وظيفياً ، وهو ما يعني العملية الطبيعية التي تجري في الدماغ والتي تسمح للناس باستخدام النظر ، الصوت ، اللمس ، التذوق ، الشم ، والحركة مجتمعة لفهم والتفاعل مع العالم من حولهم .
على ضوء تقييم الطفل ، يستطيع المعالج الوظيفي المدرب على استخدام العلاج الحسي بقيادة وتوجيه الطفل من خلال نشاطات معينة لاختبار قدرته على التفاعل مع المؤثرات الحسية ، هذا النوع من العلاج موجه مباشرة لتحسين مقدرة المؤثرات الحسية والعمل سوياً ليكون رد الفعل مناسباً ، وكما في العلاجات الأخرى ، لا توجد نتائج تظهر بوضوح التطور والنجاحات الحاصلة من خلال العلاج بالدمج الحسي ، ومع ذلك فهي تستخدم في مراكز متعددة.

تسهيل التواصل:Facilitated c-mmunicati-n

هذه النظرية تشجع الأشخاص الذين لديهم اضطراب في التواصل على إظهار أنفسهم ، بمساعدتهم جسدياً وتدريبياً ، حيث يقوم المدرب " المسهّل " بمساعدة الطفل على نطق الكلمات من خلال استخدام السبورة ، أو الآلة الكاتبة أو الكمبيوتر ، أو أي طريقة أخرى لطرح الكلمات ، والتسهيل قد يحتوي على وضع اليد فوق اليد للمساعدة ، اللمس على الكتف للتشجيع . فالشخص المصاب باضطرابات معينة قد يبدأ الحركة ، والمساعدين يقدمون السند والمساعدة الجسمية له ، وهذا العلاج ينجح عادة مع الأطفال الذين عندهم مقدرة القراءة ولكن لديهم صعوبة في مهارات التعبير اللغوي.

العلاج بالدمج السمعي:Audit-ry integrati-n therapy

يتم ذلك عن طريق الاختيار العشوائي لموسيقى ذات ترددات عالية ومنحفضة واستعمالها للطفل باستخدام سماعات الأذن ، ومن ثم دراسة تجاوبه معها، وقد لوحظ من بعض الدراسات أن هذه الطريقة قد أدت إلى انخفاض الحساسية للصوت لدى بعض الأطفال و زيادة قدرتهم على الكلام ، زيادة تفاعلهم مع أقرانهم ، وتحسن سلوكهم الاجتماعي

هل تعلم...؟!


أن التوحد لايعني.. أنهم يفضلون دائماً العزلة ولا يحبون الاختلاط الاجتماعي بل إنهم لا يفهمون القواعد الاجتماعية المعقدة

ولذلك فهم يجدون صعوبة في المشاركة فيها . وبالتالي , مع التطور والتدريب يزداد لديهم بإذن الله تعالى الاهتمام بالعلاقات والتبادل الاجتماعي .


وعلينا أن ندربهم على الطرق الملائمة لإقامة الصداقات والاحتفاظ بها بالإضافة إلى تعلم قواعد التفاعل الاجتماعي .



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Who said they are stupid and they can not?

*من قال أنهم أغبياء وأنهم لايستطيعون...؟!

المصابون بالتوحد أكثر ذكاء وقدرة..!

قال باحثون أن الأشخاص الذين يعانون مرض التوحد أو الانطواء على الذات هم أكثر ذكاء وقدرة مما هو شائع عنهم، ولكن عدم الثقة بالأطباء والاختبارات المتحيزة والانترنت أدت إلى تغذية

أمور غير صادقة في شأن حالتهم.
وقدم باحثون تقارير في اجتماع للجمعية الأميركية لتطوير العلوم توضح انه حتى المتوحدون الذين لا يتكلمون يمكن أن يكون معدل ذكائهم أعلى من المستوى الطبيعي. وقدموا دراسات إضافية ايضا تشكك في مزاعم بأن التلقيح يمكن أن يسبب انطواء على الذات.
وقال لورنت موترون، وهو باحث التوحد في مستشفى ريفير دي باريير بمونتريال: "توضح الأرقام الحالية أن 75 في المئة من المصابين بالتوحد مصابون بتخلف عقلي وان البكم هم الاكثر

إعاقة
بيد أن موترون يعتقد ان اختبارات ذكاء خاطئة تستخدم في تقويم مرضى الانطواء على الذات. ويتم اختبار الكثيرين منهم على مقياس "وكسلر" للذكاء، وهو اختبار ذكاء شائع يضم أسئلة عن كلمات ومفاهيم يتم تعلمها في المدرسة
وأوضح أن اختبار "رافن" للمصفوفات المتتابعة يقيس التفكير المجرد ويعطي درجات أعلى لأطفال المتوحدين. وأضاف أن معدل الزيادة يبلغ 30 نقطة، أي ما يكفي لدخول شخص كان يعتبر متخلفا عقليا الى الفئة الطبيعية والى متوسط الموهوبين.
ودهش موترون بقدرات طالبة متوحدة تدعى ميشيل داوسون إلى حد جعلها تشارك في إحدى أوراق البحث التي أعدها.
ويشير مصطلح التوحد إلى عدد كبير من الأعراض، بدءا من عدم القدرة على استخدام اللغة بشكل عادي الى سلوكيات تدل على تشوش وتكرار. وتقول مراكز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها أن هذا المرض يصيب واحداً من كل 500 او 166 طفلا
ونفت جوديت غريثر الباحثة في علم الاوبئة فكرة وجود وباء توحد جديد. وقالت ان من المستحيل معرفة عدد حالات الانطواء على الذات في الماضي لان كثراً من المصابين بهذا المرض كانوا يصنفون على انهم متخلفون عقليا أو لا يتم تشخيص إصابتهم بالمرض. وأكدت انه من دون المعلومات يستحيل الجزم بأن عدد الاصابات قد ارتفع. يجب أن نجري دراسات لمعرفة الإجابات".
وأشارت إلى أن باحثين في كاليفورنيا بدأو في الحصول على عينات دم من حوامل، وسيبحثون عن أي معلومات تفيد في تحديد متى، وسبب، اصابة أي من أطفالهن بالتوحد.

وسيفحص الأطباء الهورمونات والمعادن الثقيلة وبروتينات نظام المناعة وعوامل اخرى.

وقال ارفينغ غوتسمان، وهو طبيب نفسي في جامعة مينيسوتا، أن دراسات أخرى كشفت عدم وجود صلة بين التلقيح والمرض.


!هل تعلم....؟

أن التوحد لا يعني.. أنهم عدوانيين وأنهم سيضربون غيرهم .


والحقيقة أن السلوك العدواني إزاء النفس أو الآخرين لا يظهر إلا على نسبة أقل من 10 % ممن يعانون من التوحد .

ــــــــــــــــــــــــــــ


ــــــــــــــــــــــــــــ
All this .. But what did they say about Autism?


*كل هذا ... ولكن ماذا قالوا عن التوحد....!؟؟

يقآل : اسأل مجرب ولا تسأل طبيب...^_^


قالوا عن التوحد :

-التوحد هو بلورة من الكريستال دخلها ابني لتعزله عني وعن العالم ، وكأنه في كوكب آخر ، فلا نظرة من عينه إلى عيني ، ولا إشارة تصحبني فيها أصبعه ، لم يرد ولا لعبة نشاطر فيها الخيال ،
ولا قبلة أشعر معها بطعم الدنيا ، كم تمنيت أن اكسر تلك البلورة وأخرج منها صغيري .... أهزه ... أهزه بعنف لعله يعود من منفى توحده ،

وعندما يأست قررت أن اخترق البلورة وأدخل عالم التوحد Autism بحثاً عن ابني .

(من يوميات أم لطفل مصاب بالتوحد(

-الإنسان المتوحد هو إنسان يحيا في بيت زجاجي ، يرفض الخروج منه أو دخول أحد إليه ، وكأنه معزول عن العالم . (أحد الخبراء المتخصصين(

ابني كان طفلاً طبيعياً جداً ، يتكلم ، ويلعب ، ويجري ، وفجأة ظهر وحش اسمه التوحد ، افترس ابني أمامي ، ولم أعد أستطيع أن أفعل شيء من أجله لكي أنقده . (أم لشاب مصاب بالتوحد(

التوحد :إنه النداهة التي أخذت مني أبني عندما بلغ سن النطق والكلام . (أم لشاب مصاب بالتوحد)

الإنسان المتوحد كمن يركب أرجوحة تعمل دائماً وتتحرك ، ويرفض أن ينزل منها ليعيش معنا ويمشي على الأرض . (أحد المتخصصين(






تجربة أم عربية

ولدي ........... لن أتركك وحيداً

لقد قمت باختيار هذه الرسالة --- التجربة-- من أم عربية عبرت فيها عن ما تلاقيه الأسرة العربية في محاولتها لمساعدة طفلها ذي الاحتياجات الخاصة ، وهي رسالة بسيطة كتبت بطريقة مبسطة وسهلة ، ولكنها تنبض بالإحساس والعفوية ، وقد استأذن الدكتور عبد الله الصبي،أم بلال في نشرها ( شفوياً(
من عجائب هذه الدنيا أن تلك التجربة تحدث بشكل متكرر!!!!!!!! في البلاد العربية وخصوصاً في حالات التوحد......... ومن العجب كذلك أن تتكرر تلك التجارب بدون أن نتعلم منها ..... وقد يكون الجواب أن التوحد تجربة مثيرة .... صعبة التشخيص والمتابعة والعلاج، وتجربة أم بلال كما قلنا هي معاناة الأم العربية في كل مكان ........ ولم تكن تجربتها هي الأولى .... ولن تكون الأخيرة ....
ولنا في تجربة السيدة / سميرة السعد خير دليل على ذلك، فلقد بدأتها بصرخة في مدينة جدة على شاطئ البحر الأحمر، وبعد معاناة ظهر إلى الوجود عام 1993م " مركز جدة للتوحد" برعاية الجمعية الفيصلية النسائية الخيرية، ليكون أول مركز للتوحد في الدول العربية، ثم صرخة أخرى في الكويت وبدعم من هيئة الأوقاف خرج إلى النور " مركز الكويت للتوحد" ، ومن خلال دراستها ومعاناتها أدركت أهمية التدريب فجعلت منه منارة للتعليم والتدريب لكل أبناء الخليج .

في ما يلي تلك التجربة مع وضع بعض النقاط للتوضيح.

هل تعلم.....؟!

أنبل جيتس أغنى رجل في العالم مصاب بالتوحد .. وأيضا ً العالم آينشتاينواضع النطرية النسبية الخاصة والنسبية العامة مصاب بالتوحد..و نيوتنكذلك !

وهل تعلم أيضاً أن:

الإصابة بالتوحد لا تعني أن جميع الذين يعانون من التوحد متماثلون , بل العكس هو الصحيح , فلكل منهم شخصيته المستقلة ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
 
۩╠التوحد .. الإعاقة الغامضة .. موضوع شامل ╣۩
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فضاء الصحة :: فضاء الامراض و العلاج-
انتقل الى: