<a href="http://zahratelboustain.3oloum.com/register"><img src="http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSugyPpklkaInwbbBJ0tRyrGBD1DSOCu4g2rPHoJqCPK9eN7c0VAg" border="0"></a>


مرحبا بك عزيزي الزائر في رحاب منتدانا المتواضع . الذي رغبنا من خلاله اثراء رصيدكم المعرفي و التقافي و الادبي .في حلة ترفيهية .طيبة حسنة . مرحبين بكم من خلالها بقلب منشرح . راغبين من خلالها ان تنظموا الى منتدانا بعقل منفتح . و الهدف من كل هدا حسن خدمتكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
-
اعلانك هنا

شاطر | 
 

  ِِ----؟؟؟ باحثون يختبرون الفلفل الحار في علاج الأمراض ؟؟؟-----ِِ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 22
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: ِِ----؟؟؟ باحثون يختبرون الفلفل الحار في علاج الأمراض ؟؟؟-----ِِ    الخميس نوفمبر 01, 2012 11:38 am

الهريسة" التونسية و"الشطة" المصرية التي يستخدم فيها الفلفل الأحمر أو الأسود اللاذع، وما يطلق عليها من تسميات شعبية أو "أحياناً التلويح والتهديد باستخدامها"، لم تأت أسماؤها من فراغ، فهي بمجرد أن يسمع الإنسان اسمها يتذكر مدى "حرارتها" و"النار" التي تلسع متذوقها، وربما يبدأ العرق في التسرب من أنحاء جسمه. بحسب CNN.

الأطباء بدؤوا مؤخراً يبحثون في إجراء الاختبارات عليها وما إذا كان يمكن استخدام عناصرها ومكوناتها في الشفاء من الأمراض والعمليات الجراحية.
فقد لجأ الأطباء إلى استخلاص المادة الكيميائية التي تعطي المذاق "الحار اللاذع" للفلفل، بأنواعه، ووضعوها على الجروح أثناء إجراء عملية استبدال الركبة وبعض العمليات الجراحية الأخرى، بحسب الأسوشيتد برس.
واستخدم الأطباء في هذه التجارب مادة كيميائية نقية للغاية من مزيج خلاصة الفلفل لمنع تلوث الجروح، غير أن المرضى لم يصرخوا جراء الألم الناجم عن وضع هذه المادة على جروحهم لأنهم كانوا تحت التخدير.
يعتقد الأطباء أن المفعول الحار الناجم عن إعطاء المريض جرعات كافية منه، تخدر الأعصاب لأسابيع، بحيث أن المرضى يعانون من ألم أقل وبالتالي فلن يحتاجوا إلا لعدد قليل من الأدوية الخاصة بوقف الآلام، أثناء مرحلة الشفاء.
يقول الاختصاصي في الآلام، الطبيب الدنماركي إسكي أسفانغ: "نحن نرغب في الاستفادة من هذا الخدر (الناجم عن وضع الفلفل في الجروح)."
يشار أن الفلفل بأنواعه المختلفة تقريباً يعتبر شكلاً شائعاً من أشكال العلاج التقليدي في العديد من البلدان.
وفي جامعة هارفارد، يمزج الباحثون خلاصة الفلفل مع أنواع أخرى من المواد المخدرة على أمل تطوير علاج مخدر بحيث يغني عن توثيق المرأة الحامل بسرير الولادة، أو يغني عن جرعة التخدير الموضعي عند طبيب الأسنان.
المعروف أن الخلايا العصبية التي تستشعر الألم لديها "مستقبلات" أو بوابات يطلق عليها اسم TRPV1، يرتبط بها الفلفل (خلاصته) ويفتحها ويتجه مباشرة إلى ألياف الألم تلك، ولا يتجه إلى الأعصاب الأخرى المرتبطة بآلام أو وظائف غيرها، مثل الحركة.
وتستشعر الأعصاب التي يطلق عليها أعصاب C الحرارة، ومن هنا يأتي الشعور بالنار والحريق عند من يتناول الفلفل، ولكن عندما تفتح مستقبلات الأعصاب TRPV1 ، فهي تتيح المجال لدخول مزيد من الكالسيوم، إلى أن تصبح الأعصاب ممتلئة بالكامل، ومن ثم تغلق بواباتها أو مستقبلاتها، وهنا يحدث الخدر.
الغذاء الغني بالدهون يسبب اضطرابا للنظام البيولوجي
افادت دراسة طبية بان الاغذية الغنية بالدهون ليست مضرة للقلب فحسب وانما ايضا للساعة البيولوجية للجسم حيث تسبب ردود فعل متعاقبة تؤثر على العديد من وظائف الحرق الغذائي او "الميتابوليزم".
واستنادا الى هذه الدراسة التي نشرتها مجلة "سيل ميتابوليزم" الاميركية في عددها الاخير واجريت على فئران تجارب فان وظيفة الساعة الداخلية للجسم التي تتكون دورتها من 24 ساعة والتي تنظم مواعيد النوم والاستيقاظ وكذلك الاحساس بالجوع وثيقة الارتباط بمعدل بعض وظائف الميتابوليزم او التمثيل الغذائي.
وهكذا فان النظام الغذائي الغني بالسعرات الحرارية الناجمة عن الدهون المشبعة يمكن ان يؤثر على الساعة الداخلية التي تسمى ايضا الايقاع اليومي ويطلق حلقة مفرغة تزيد خطر الاصابة بالبدانة ومرض السكري.
واوضح جو باس اخصائي الغدد الصماء في جامعة نورث وسترن في شيكاغو والمعد الرئيسي للدراسة ان "الايقاع اليومي والحرق الغذائي يسيران معا ويشكلان شبة منظومة مشتركة". واوضح "اذا اختل التوازن الدقيق بين الاثنين سنرى اثارا ضارة". بحسب فرانس برس.
وقارن فريقه بين مجموعتين من الفئران واحدة خضعت لنظام غذائي عادي والاخرى لنظام غني بالسعرات والدهون لمدة ستة اسابيع.
وبعد اسبوعين حدث لفئران المجموعة الثانية تغير تلقائي لمعدل التناوب بين النشاط والغذاء من جهة والراحة والنوم من جهة اخرى.
فقد بدات فئران هذه المجموعة تاكل خلال الفترات المخصصة طبيعيا للنوم وهو سلوك لم يظهر على فئران المجموعة الاولى ذات النظام الغذائي العادي.
وكشف جو باس ان "الحيوانات لم تاكل اكثر خلال الوجبات فحسب لكنها غيرت عاداتها الغذائية بحيث حدثت كل حالات الاكل الزائدة خلال اوقات النوم الطبيعية".
واضافة الى هذا التغيير في السلوك اظهرت اختبارات مخبرية انخفاضا في مستوى بعض الجزيئات الناقلة التي تنتجها الجينات التي تنظم الايقاع اليومي في المخ والكبد والانسجة الدهنية للفئران التي خضعت لنظام غني بالدهون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
 
ِِ----؟؟؟ باحثون يختبرون الفلفل الحار في علاج الأمراض ؟؟؟-----ِِ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فضاء الصحة :: فضاء الامراض و العلاج-
انتقل الى: