<a href="http://zahratelboustain.3oloum.com/register"><img src="http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSugyPpklkaInwbbBJ0tRyrGBD1DSOCu4g2rPHoJqCPK9eN7c0VAg" border="0"></a>


مرحبا بك عزيزي الزائر في رحاب منتدانا المتواضع . الذي رغبنا من خلاله اثراء رصيدكم المعرفي و التقافي و الادبي .في حلة ترفيهية .طيبة حسنة . مرحبين بكم من خلالها بقلب منشرح . راغبين من خلالها ان تنظموا الى منتدانا بعقل منفتح . و الهدف من كل هدا حسن خدمتكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
-
اعلانك هنا

شاطر | 
 

 جولة قصيرة في ادغال الاشجار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: جولة قصيرة في ادغال الاشجار   الأربعاء يناير 30, 2013 11:36 am

الشجر أحد أشكال الحياة النباتية، وهو نبات خشبي يزيد طولا على 10 م تنمو بشكل عام على اليابسة وتحتاج إلى كميات متفاوتة من الماء.

تتميز الأشجار بشكل عام عن بقية النباتات بوجود جذور وساق وفروع، وبكبر حجمها النسبي مقارنة مع النباتات الأخرى كالحشائش والطحالب.كما أن الأشجار متعددة الأحجام فمنها الكبيرة والصغيرة



محتويات




عملية التغذية والهضم


تقوم الاشجار وبقية النباتات بعملية حيوية تسمى التمثيل الضوئي أو(البناء الضوئي)، والعناصر الضرورية لنمو الأشجار (والنباتات عموماً) هي الماء والضوء وثاني أكسيد الكربون والبلاستيدات الخضراء.

عملية النقل


عن طريق نسيج الخشب
يتم نقل الماء إلى أجزاء الشجرة و(النباتات عموماً) إلى أعلى أي من الجذر
إلى الساق إلى الورقة أي أنه يسير في اتجاه واحد، وهناك ثلاث فرضيات مقترحه
لتفسير نقل الماء وارتفاعه في الأشجار المرتفعة الطول وهذه الفرضيات هي :

1- الخاصية الشعرية2- الضغط الجذري3- قوى التماسك والتلاصق
وعن طريق نسيج اللحاء يتم نقل الغذاء الجاهز وهو عبارة عن نواتج عملية التمثيل الضوئي، يتم نقل الغذاء الجاهز إلى أسفل أي من الورقة إلى الساق إلى الجذر وقد يتحرك في جميع الاتجاهات حسب الظروف

عملية التنفس وتبادل الغازات


يتصور البعض أن الأشجار تقوم بأخذ ثاني أكسيد الكربون وطرح الأكسجين فقط وهذا اعتقاد باطل، فالأشجار و(الباتات عموماً) تقوم بأخذ الأكسجين وطرح ثاني أكسيد الكربون
ليلاً ونهاراً وفي الوقت نفسه تقوم بعملية البناء الضوئي. ولما كانت عملية
البناء الضوئي أسرع من التنفس فإن الناتج الصافي بالنسبة للغازات
المتبادلة هو أخذ ثاني أكسيد الكربون وطرد الأكسجين

:
و من التراكيب الخاصة لتبادل الغازات في الأشجار البرية:

*الثغور: وهي عبارة عن فتحات تصل ما بين النسيج الداخلي للورقة والوسط الخارجي، ويحاط كل ثغر بخليتين حارسيتين تحتويان على البلاستيديات الخضراء، وتعمل الخليتان الحارستان على تنظيم فتح الثغر وإغلاقه، فّا امتلأت هاتانا الخليات بالماء فتح الثغر وإذا خرج الماء أقفل الثغر*العديسات : وهي فتحات توجد في الأشجار ذات السيقان الصلبة في الطبقة الخارجية وتقوم بوظيفة تبادل الغازات.*الجذور : تقوم بعملية تبادل الغازات حيث أن الغازات يمكن لها أن تنتشر من خلال الأغشية الرطبة للشعيرات الجذرية.
عملية الإخراج


التخلص من الفضلات الصلبة


إن سبب الفضلات هو عملية التمثيل الغذائي ولكن نظراً لأن الأشجار تعتمد على المواد الكربوهيدراتيه وليس على المواد البروتينية ولأن عملية الأيض في الأشجار أبطأ منها في الحيوان فهي لا تسبب ضرر على خلايا الأشجار لذا فإن الفضلات تستطيع أن تتجميع في خلايا الأشجار ثم تتخلص منها مرة واحدة كجزء من دورة الحياة التي تمر بها الأشجار. كا ان الأشجار تتخلصم من الفضلات بعدة طرق تختلف حسب نوع الأشجار.

التخلص من الماء الزائد


يتم التخلص من الماء الزائد بطريقتين هما عملية النتح وعملية الإدماع.



تلعب الأشجار عدة أدوار طلائعية سواء من الناحية الإيكولوجية (البيئية)
أو الاقتصادية. كما يذكر ان أطول اشجار العالم موجودة في القرب من مدينة سان فرانسسكو بولاية كاليفورنيا.

الدور الإيكولوجي (البيئي)




  • تساهم الأشجار في التوازن البيئي.
  • تعمل على تثبيت التربة.
  • تمتص ثنائي أكسيد الكربون من الجو وتطرح (O2) في ضوء النهار.
  • تمتص المياه الزائدة على سطح الأرض للحيلولة دون حدوث انجرافات.
  • هناك أنواع من الاشجار قادرة على االقضاء على الجراثيم والفيروسات بما
    تفرزه من مواد مثل اشجار الصنوبر والحور والصفصاف والكينا والسنديان
    والبلوط والسرو واللزاب والموز
الدور الاقتصادي




يعتبر الخشب من أهم منتوجات الأشجار والشجيرات الحراجية وقد وجه
الحراجيون التقليديون إدارة واستغلال الغابات الطبيعية والمشاجر الاصطناعية
من أجل إنتاج الخشب بالدرجة الأولى لما لهذه المادة من أهمية في حياة
البشر فقد استعمل الإنسان الخشب منذ القديم في الوقيد وفي البناء وفي صناعة
الأثاث وفي الصناعات الحرفية، كما انتشر استعمال الخشب بكثرة في القرن
الماضي في صناعة الورق والسللوز ومشتقاتها وخشب التقشير.........إلخ. إضافة
إلى الخشب، فإن للأشجار والشجيرات الحراجية منتوجات غير خشبية متنوعة
مستخدمة في غذاء الإنسان وتغذية الحيوان وفي مجال واسع من الصناعات مثل
الدباغة والفلين والصابون والغراء وفي الصناعات الغذائية والدوائية
والعطرية. وهذا ما يعطي للأشجار الحراجية أهمية اقتصادية خاصة باعتبارها
مصدراً للمواد الأولية التي يحتاجها الإنسان في حياته اليومية ولتنوع
نشاطاتها الصناعية وتطوير اقتصاده. هذا إضافة إلى الدور الكبير الذي تلعبه
الأشجار والشجيرات الحراجية في الزينة وفي تخطيط المدن وتشجير الشوارع
والطرقات العامة وحمايتها من الغبار ومن الضجيج. وتعتبر الغابات الطبيعية
منبعاً لا ينضب من الأنواع الخشبية التزينية بأشكال تاجها وأوراقها وجذعها
وطولها وألوان أزهارها ومن الأنواع المقاومة للرياح والحرائق والتلوث الجوي
والضجيج.

إن الاستعمال المتنوع الذي تجده الأشجار والشجيرات الحراجية في حياة
المجتمعات المعاصرة يعطي للدندرولوجيا أو (علم الشجر) أهمية خاصة مما
يجعلنا نطور دراستنا للأشجار والشجيرات الحراجية مستعينين بالطرق الحديثة
في التصنيف وفي الدراسات البيئية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: جولة قصيرة في ادغال الاشجار   الأربعاء يناير 30, 2013 11:40 am

        









 
 
تزرع
معظم الاشجار والشجيرات الصغيرة في المدينة والحضر لتوفير الظل وللزينة،
فهذان سببان أساسيان لاستخدام الأشجار، إلا أن هناك منافع أخرى عديدة
للأشجار، اجتماعياً وبيئياً.


المنافع الاجتماعية


نحن نحب الأشجار حولنا لأنها تبهج الحياة، معظمنا يتفاعل مع وجود
الأشجار حتى بدون الادراك الحسي لجمالها، فنحن نشعر بالهدوء والطمأنينة
والراحة بين الأشجار، وينتابنا شعور لا إرادي بالاحساس بالامان. لقد تأكد
أن المرضى الذين تجرى لهم عمليات في المستشفيات يظهرون بوادر التعافي بسرعة
اذا كانت شرفتهم تطل على منظر أشجار. وهذا الترابط بين الناس والأشجار،
طالما تجلى في التصدي لقطع الاشجار من أجل توسيع الطرق.


إن مكانة وقيمة الأشجار تعطيها مرتبة كبرى في حياة الناس. فلما تقدمه
الشجرة من أجل إدامة الحياة، نزرعها لتبقى ذكريات حية، فطالما ارتبطنا بشكل
شخصي بأشجار زرعناها أو ترعرعنا تحتها.


المنافع المشتركة


على الرغم من أن الأشجار قد تكون ملكية خاصة، إلا أن حجمها يجعلها جزء
من المجتمع الموجودة فيه. ولأنها تقع على مساحة معتبرة، فالتخطيط لزراعتها
أمر ضروري اذا كنت أنت وجارك تريدان مشاركة منافعها. فبالاختيار السليم
والعناية، تستطيع الشجرة أن تنمو وتتعزز في دارك دون أن تمس من حقوق
وامتيازات جارك.


إن أشجار المدينة تؤدي عدد من الوظائف المعمارية والهندسية، فهي توفر
الخصوصية وتعزز المظهر العام للمدينة وتحجب رؤية المناظر الغير مرغوبة. وهي
كذلك تحجب الوهج والانعكاسات وتنظم حركة سير المشاة، وتعمل كخلفية لتزيين
أو إظهار المرافق العمرانية.


الفوائد البيئية


تتحكم الأشجار في المناخ الذي نعيش فيه بجعل الجو معتدلاً وزيادة جودة
الهواء والحفاظ على الماء وإيواء الحياة البرية. إن تحسين المناخ يأتي من
خلال التحكم في تأثيرات الشمس والرياح والأمطار، فالطاقة المشعة من الشمس
يتم امتصاصها في أوراق الأشجار المتساقطة الأوراق في الصيف وتعيد إخراجها
في الشتاء عبر الأفرع عندما تسقط أوراقها. فيا سبحان الله، نشعر بالبرودة
عندما نجلس تحت الأشجار لنحتجب عن أشعة الشمس، وفي الشتاء نستفيد من إعادة
إخراج هذه الطاقة المشعة لنشعر بالدفء!. لذلك ينصح بزراعة الأشجار الصغيرة
أو المتساقطة الأوراق في الجزء الجنوبي من منزلك للاستفادة من هذه الخاصية
المدهشة.


إن سرعة وإتجاه الرياح يمكن أن تتحكم فيها الاشجار، فكلما كان النمو
الخضري كثيفاً على الشجرة كلما كانت مصدات جيدة للرياح، كذلك يمكن للاشجار
تحييد أو استيعاب وابل المطر الغزير أوالأمطار المتجمدة والباردة وبالتالي
توفر بعض الحماية للناس والحيوانات المنزلية والمباني. الأشجار تعترض
المياه الغامرة وتخزن جزءاً منها مما يقلل من إمكانية حدوث موجات الجريان
السطحي والسيول.


الرطوبة والتجمد توجد كذلك بنسب أقل تحت الأشجار بسبب أن الطاقة المشعة
تخرج بنسب أقل في الليل من تلك الأماكن. وأيضاً، فإن درجة الحرارة تكون أخف
حول الأشجار من الأماكن التي تبعد عنها، وكلما كبرت الشجرة كلما خفت درجة
الحرارة. فباستخدام الأشجار في المدن، نكون قادرين على التحكم في درجات
الحرارة المرتفعة التي يسببها الأسفلت والمباني في الأماكن السكنية
والعمومية.


جودة الهواء يمكن تحسينها من خلال استخدام الأشجار، فأوراق الشجرة تصفي
الهواء الذي نستنشقه من خلال إزالة الغبار والأتربة والأوساخ وغيرها من
الجسيمات. وعندما يأتي المطر يقوم بإزالة تلك الملوثات إلى الأرض. وتقوم
الأوراق كذلك بامتصاص ثاني اكسيد الكربون من الهواء لتشكيل الكربوهيدرات
التي تستخدم في نظام وبنية الشجرة، وفي هذه العملية تقوم الأوراق أيضاً
بامتصاص الملوثات الهوائية الأخرى كالأوزون ومونوكسيدات الكربون والسلفور
وتعطي مقابلها الأكسجين.


إن زراعة الأشجار أو الشجيرات الصغيرة، تجعلنا نعود أكثر إلى الطبيعة
ونقلل من البيئة الاصطناعية، فدورة الحياة الطبيعية للشجرة من إعادة تدوير
وتجزيء ستذهب إلى سطح الأرض وباطنها مما يعيد التوازن الطبيعي والبيئي
للتجمعات الحضرية.


الفوائد الاقتصادية


الأشجار الكبيرة والصغيرة لها قيمة كبرى، إلا أن تنوعها في النوع والحجم
والعمل يجعل من الصعب تحديد قيمها الاقتصادية، فالاستفادة الاقتصادية من
الأشجار يمكن أن تكون مباشرة وغير مباشرة في آن واحد. الفوائد الاقتصادية
المباشرة تكون عادة مرتبطة بتكاليف الطاقة، فمثلاً تقل تكاليف التكييف
المنزلي في منزل يغمره ظل الأشجار، وبالمقابل تقل تكاليف التدفئة في منزل
محاط بأشجار مصدات للرياح. إن الأشجار تزيد قيمتها كلما كبرت أكثر، عكس
الحيوان مثلاً الذي تقل مردوديته كلما كبر.


إن اختيار شجرة في المنزل، لهو بحق استثمار في الفرد والمجتمع والأرض ككل.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
 
جولة قصيرة في ادغال الاشجار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فضاء الثقافة العامة :: فضاء غرائب عالم الحيوانات . الحشرات و الطبيعة-
انتقل الى: