<a href="http://zahratelboustain.3oloum.com/register"><img src="http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSugyPpklkaInwbbBJ0tRyrGBD1DSOCu4g2rPHoJqCPK9eN7c0VAg" border="0"></a>


مرحبا بك عزيزي الزائر في رحاب منتدانا المتواضع . الذي رغبنا من خلاله اثراء رصيدكم المعرفي و التقافي و الادبي .في حلة ترفيهية .طيبة حسنة . مرحبين بكم من خلالها بقلب منشرح . راغبين من خلالها ان تنظموا الى منتدانا بعقل منفتح . و الهدف من كل هدا حسن خدمتكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
-
اعلانك هنا

شاطر | 
 

 بحث حول سمك السلمون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: بحث حول سمك السلمون   الإثنين فبراير 04, 2013 9:13 am



سمك السلمون

اسم لعدة أصناف من السمك تعيش في المحيطين الأطلسي والهادئ وفي البحيرات الكبيرة.

هناك أنواع مختلفة من سمك السلمون, أسماك السلمون ينتمون إلى نفس عائلة أسماك التروتة.

معظم أنواع سمك السلمون يعيش في المياه المالحة، أو يهاجر بين الأنهار والبحار.

ويعد سمك السلمون من أهم أنواع الاسماك التي تحتوي اجسامها على زيوت اوميجا 3 التي تعتبر علاج لكثير من الامراض

ويستخرج من سمك السلمون هرمون كالسيتونين ,كما تقوم الغدة الدرقية في جسم الإنسان السليم بإنتاج هذا الهرمون المسئول بشكل رئيسي عن عمليات الأيض الغذائي لعنصر الكالسيوم , وله فائدة في خفض مستوى الكالسيوم في الدم بسرعة كبيرة عن طريق تثبيط عملية سحبه من العظام، أي أن نشاطه الحيوي يضاد هرمون الغدة الجار درقية.

وقد اكتشف هرمون كالسيتونين لأول مرة قبل نحو ثلاثة عقود من الزمن ؛

وهو عبارة عن بروتين يحتوي على 32 حمضًا أمينيًا , يستعمل أيضاً في علاج مرض باجت التهاب العظم المشوه المزمن، وفي تصحيح حالة ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم الناشئة عن اعتلال مرضي في العظام مثل مسامية العظام،

وتصل فعالية كالسيتونين أسماك السالمون إلى عشرين ضعف مثيله في الإنسان أو أكثر، ويعطي عادة للمريض في صورة حقن بالعضل, ولقد سمي هذا الهرمون كالسيتونين لأنه يقلل تركيز أيون عنصر الكالسيوم في الدم ثم أصبح يسمى أيضاً ثيروكالسيتونين بعد أن عرفت قدرة الغدة الدرقية للإنسان على إنتاجه ودوره المهم في المحافظة على الكالسيوم عند مستوياته الطبيعية في حالة ارتفاع تركيزه في الدم، كما فصل هرمون بروستاجلاندين ومشتقاته من المرجان اللين في منطقة البحر الكاريبي ،

واكتشفت أنواع عديدة من الكائنات البحرية معروفة بالقدرة على إنتاج مركبات مشجعة للنمو وأخرى مثبطة له.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول سمك السلمون   الإثنين فبراير 04, 2013 9:13 am

معجزات في أسماك السلمون :


هذا السمك ، سمك السلمون له اسم آخر ، هو حوت سليمان ، هذه الأسماك حيرت العلماء ، بل عدُّوا هذا من المعجزات ، ولا تفسير لها إلا في ضوء القرآن ، لا تفسير لحركتها بين أقاصي الدنيا وبين أطرفها إلا بما قال الله عز وجل :
ربنا الذي اعطي كل شئ خلقه ثم هدي
( سورة طه ) .
هذه الأسماك أسماك السلمون تولد في رؤوس الأنهار في أمريكة ، وأعني برؤوس الأنهار منابع الأنهار ، وتهاجر من هذه المنابع إلى مصباتها ، بعض هذه الأنهار كالأمازون كثافته في الثانية الواحدة 300 ألف متر مكعب ، بعض هذه الأنهار طويلة جداً ، مثل المسيسبي ، بعض هذه الأنهار غزيرة جداً كالأمازون ، فهذه أسماك السلمون تولد في رؤوس الأنهار ، أي في ينابيع الأنهار ، وتهاجر من هذه المنابع إلى مصبات الأنهار ، ومن مصباتها إلى نهاية المحيط الأصلي ، إلى شواطئ أوربا الغربية ، أي إلى سواحل فرنسا مثلاً ، ثم تعود هذه الأسماك من سواحل فرنسا إلى مصبات هذه الأنهار ، ثم إلى مكان ولادتها .


رُباّن يحمل دكتوراه في قيادة السفن ، معه أجهزة ، ومعه وسائل ، ومعه اتصالات ، معه بوصلة ، ومعه كل وسائل الإرشاد ، ومع ذلك قد يضل الطريق ، هذه سمكة في أعماق البحار تتجه من فرنسا إلى الغرب إلى أمريكا ، لو أخطأت في حركتها بزاوية واحدة لكانت في نهر ، وانتقلت إلى نهر آخر ، لو أخطأت في ثلاث درجات لجاء هدفها من شمال أمريكا إلى جنوب أمريكا ، هنا الآية المعجزة ، فهذه الأسماك تعود من سواحل فرنسا مثلاً إلى مصبات هذه الأنهار ، وإلى مكان ولادتها ، ولا يظن أن هذا كلام ، إن في هذا بحوثاً استغرقت عشرات السنين ، وهناك مركز بحوث وضع في الأنهار ، أحصى مليوني سمكة من نوع السلمون تعود إلى مسقط رأسها كل يوم ، من أين أتت ؟ من سواحل الأطلسي من سواحل فرنسا ، تعود إلى مسقط رأسها كل يوم ولمدة شهرين ، وكان بعض العلماء قد وضع عليه قطعة معدنية فيها تاريخ هجرته ، فلما عاد عرفوا مدة الرحلة .
أما السؤال الكبير الذي يحير العقول : كيف يستطيع هذا السمك أن يرجع من المحيط الأطلسي إلى مصب النهر ومنبعه ؟


مثلاً من باب الموازنة : طير في بيروت ، في أحد أحيائها ، في بيت عربي ، له عش في سقف هذا البيت ، يتجه من بيروت إلى جنوب إفريقيا ، في طريق العودة يعود إلى البيت الذي خرج منه ، لو أخطأ في الزاوية زاوية واحدة لأتى في بغداد .
السلمون هذا السمك فيه دقة بالغة جداً كالدقة البالغة التي عند الطيور ، لو أتينا بأحد علماء البحار ، وأركبناه قارباً ، وله عينان مبصرتان ، وقلنا له : اتجه ، وأنت على هذا القارب إلى مصب الأمازون ، هذا الإنسان العاقل المفكر لو كان عالماً كبيراً في علم البحار لا يستطيع أن يصل إلا بالخرائط والإحداثيات والاتصالات اللاسلكية ، وعناء كبير ، وأشياء كثيرة ، أما السمكة في باطن البحر وفي أعماقه ، لو أنها حاذت في زاوية انطلاقها درجة واحدة لجاءت في نهم آخر ، لو أنها حاذت ثلاث درجات لتغير مكان اتجاهها من أمريكا الشمالية إلى الجنوبية ، فكيف تستطيع هذه السمكة ، وهي لم تؤتَ ما أوتي الإنسان أن تعود من سواحل فرنسا إلى مصب النهر التي خرجت منه ، ثم تتابع سيرها في النهر نفسه ؟ وقد تصعد الشلال ، وهناك صور دقيقة أخذت لسمك السلمون ، وهو يصعد الشلال ليعود إلى مسقط رأسه ، فتولد وتموت هناك ، يجب أن تموت في مسقط رأسها ، قال تعالى :
قال فمن ربكما يا موسي * قال ربنا الذي اعطي كل شئ خلقه ثم هدي

وقوله تعالى :

سبح اسم ربك الاعلي الذي خلق فسوي والذي قدر فهدي
هذا يذكر بآلية بالغة التعقيد تولد مع الغلام الصغير ، سماها العلماء منعكس المص ، لا يستطيع أب في الأرض أن يعلم ابنه الذي ولد لتوه كيف يمص الحليب من ثدي أمه ، طبعاً مستحيل وألف ألف مستحيل أن يستطيع أب أن يعلم ابنه كيف يلتقم ثدي أمه ، وكيف يسحب الحليب منه ، ينبغي أن يقول له لو أنه كبير وعاقل : ينبغي أن تحكم وضع شفتيك على حلمة ثدي أمك ، أن تحكم الإغلاق ، ثم أن تسحب الهواء ، فيأتي معه الحليب ، لولا أن هذا المنعكس ، مع كل طفل يولد لتوه لا تجد إنسان على سطح الأرض ، هذا المنعكس آلية بالغة التعقيد تولد مع الإنسان ،

هذا خلق الله فاروني ماذا خلق الذين من دونه

ولقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم علي كثير ممن خلقنا تفضيلا


( سورة الإسراء ) .
لذلك بعضهم قال في قوله تعالى أوحى لها معانٍ كثيرة ، قال تعالى :

اذا زلزلت الارض زلزالها *واخرجت الارض اثقالها * وقال الانسان مالها *يومئذ تحدث اثالها *بان ربك اوحي لها

( سورة الزلزلة ) .
بمعنى أمرها ، فالوحي الذي يوجه إلى المادة وحي أمر ، لكن في قوله تعالى :

واوحي ربك الي النحل

( سورة النحل الآية : 68 ) .
النحل يقوم بأعمال بالغة الدقة والتعقيد ، وبالغة الحكمة ، من ألهمها ذلك ؟ إنه الله هذا وحي الغريزة ، وهذا موضوع حديثنا اليوم وحي الغريزة ، فهذا السمك يتحرك من سواحل فرنسا إلى مصبات الأنهار في أمريكا ، إلى رؤوس الأنهار ، بوحي الغريزة ، فالغريزة آلية معقدة جداً ، إذاً هناك وحي أمر ووحي غريزة ، وحينما الله عز وجل :

واوحينا الي ام موسي
( سورة القصص الآية : 7 ) .
هذا وحي إلهام .
وحينما قال الله عز وجل :


و اوحي الي هذا القران

فهذا من وحي جبريل ، فالوحي إذا ارتبط بمخلوق غير الإنسان يعني الغريزة التي يتمتع بها الحيوان ، وهي آليات بالغة التعقيد لا يمكن إلا أن تكون خلقاً من خلق الله عز وجل ، والحيوانات كلها تتحرك بآلية بالغة التعقيد ، إنها الغرائز ، أما الإنسان فكلف أن يتعرف إلى الله ، أعطي فكراً ، وبهذا الفكر تفوق على بقية الحيوانات .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول سمك السلمون   الإثنين فبراير 04, 2013 9:14 am

دورة الحياة السلمون

يوجد في عائلة السلمونيات أنواع متعددة من الأسماك، ويتراوح توزعها الجغرافي على نطاق واسع جداً، من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادي.

فالسلمون هو من الأسماك التي تولد في الماء العذب ثم تنتقل إلى المياه المالحة لتقضي مرحلة من حياتها لتعود مرة أخرى إلى المياه العذبة لتتكاثر من جديد، (والسلمون ليس الوحيد الذي يعيش بهذه الطريقة ، فالحفش مثلا ًيعيش بنفس الطريقة أيضا ُ) لكن هذا السلوك يبقى نادر جداً.

كيف تتم عملية التكاثر (الطبيعية)؟

في فصل الخريف تجتمع الإناث والذكور في النهر الذي ولدوا فيه، ومن ثم تقوم الإناث بالحفر في قاع النهر لتضع الآلاف من البيوض فيها، وعندها يأتي ذكر واحد أو أكثر من ذكور سمك السلمون ليلقح البيوض بالسائل الخاص، وبعد إتمام مرحلة التلقيح تعود الإناث لتغطي البيوض لحمايتها. بعد انتهاء المهمة التي عادوا من أجلها تنتهي حياة هذه الأسمال سريعا ً.

لكن هناك بعض أنواع سمك السلمون (سلمون المحيط الأطلسي) قادرة على العودة للبحر مرة أو مرتين وذلك بعد التكاثر.

ويعتبر فصل الربيع هو الوقت المناسب لتفريخ صغار سمك السلمون، وذلك مرتبط بدرجة حرارة المياه، فالمياه الحارة تسرّع في نموها (عادة عملية التفريخ تحتاج حوالي مئة يوم تقريبا ً)، وتبقى صغار السلمون مختبأة عدة أسابيع داخل الحفرة الموجودة في النهر، بينما تتغذى من المح ( السائل المحيط بها داخل البيضة، فهو غلاف يساعد على حفظ الغذاء حتى يحين الوقت المناسب الذي تستطيع فيه صغار السمك التأقلم مع محيطها، وبالتالي تأمين غذاءها بنفسها).

عند انتهاء الغذاء الموجود لديها، تهجر صغار السلمون الحماية التي تقدمها لها الحصى، لتبحث في النهر عن الغذاء الذي ستواصل معه نموها (يرقات ،يُسروع وغيرها)، وأولئك الذين استطاعوا البقاء على قيد الحياة ( يقدر أن نسبة واحد في الألف فقط من البيوض تعطي أسماك بالغة) سيمضون من سنة إلى ثلاث سنوات في المياه العذبة حتى يصل طول الواحدة منهم من 10 إلى 20 سم، وعندها يكون لديهم القدرة على مواجهة مياه المحيط .

كيف يستطيع سمك السلمون العيش في المياه العذبة والمياه المالحة؟

هذه من الميزات الفريدة من نوعها التي تتمتع بها السلمونيات أي أنها تمتلك مجموعة من الأعضاء التي تتحول، وتسمح بالتالي للأسماك بتغيير محيطها الذي تعيش فيه. لكن ألا يمكننا التسآؤل لماذا تترك هذه الأسماك النهرَ الذي ولدت فيه؟ لأن الغذاء يتوفر بكثرة في البحار التي ستمضي فيها الأسماك البالغة من سنتين إلى أربع سنوات من حياتها، وهي الفترة التي سيزداد فيها حجمها وتصبح قادرة على مواجهة المخاطر والمتاعب في رحلة العودة.

من المهم ملاحظة أن السلمون قد يمتلك أداة توجيه حقيقية (GPS) و التي تسمح له بالتنقل باستخدام الحقل المغناطيسي للأرض.



هل سمك السلمون في خطر؟

ينبغي إعادة صياغة هذا السؤال على النحو التالي: هل سمك السلمون البري مهدد بالانقراض؟

والجواب بسيط و مثير للقلق: نعم!

السبب الرئيسي لهذا الانهيار في أعداد أسماك السلمون هو تغيُر الأنهار و خاصة ً إنشاء السدود التي تعيق عودتهم إلى أماكن ولادتهم، مع العلم بأن معظم الأنهار ملوثة بشكل خطير (انظر الملف المتعلق بالمياه).

لكن التلوث لا يقف فقط عند المياه العذبة، و لكنه يتعدى ذلك ليصل إلى المحيطات أيضا ً. و يمكننا أيضا ً توجيه أصابع الاتهام للصيد الجائر فهو لا يهاجم فقط سمك السلمون، وإنما أيضاً أنواع الأسماك الأخرى التي يتغذى عليها سمك السلمون.

و ضمن قائمة طويلة من التهديدات العديدة التي يتعرض لها سمك السلمون، تأتي التربية الصناعية في المراتب الأولى، لأنها تنشر في الطبيعة الأمراض و الطفرات الجينية ( فالعديد من الحيوانات الناتجة عن هذه التربية الصناعية تهرب كل عام) و الآثار التي تهدد الأنواع البرية منها لا يمكن التنبؤ بها.

بعض المعلومات ن التربية الصناعية:

نتيجة الانخفاض الحاد في أعداد أسماك السلمون البرية، تم إنشاء مزارع لتربية الأسماك، الأمر الذي يعد إيجابيا ً من حيث المبدأ، لكن التطبيق العملي أثبت أن هذه الطريقة تؤثر على البيئة بشكل كبير. لماذا؟

لأن هذه الأسماك تحتاج بالطبع إلى طعام.... و وراء هذه الحقيقة البسيطة يختفي أمر ٌ مرعبٌ حقا ً، ألا وهو: كيف يمكننا إطعام هذه الملايين من الأسماك؟ الجواب: من خلال الصيد الصناعي لأعداد أخرى من الأسماك و الذي يؤدي إلى النتائج التالية: أولا ً: تناقص كبير في أعداد الأسماك التي يتم اصطيادها صناعيا ً. ثانيا ً: نقص في غذاء الحيوانات التي تحتاج لهذه الأسماك للعيش. و لأخذ فكرة عن الكميات التي يتم اصطيادها، فإن المختصين يقدرون أننا بحاجة لعشرة كيلوغرامات من الأسماك (تستخدم كغذاء) لكي تتمكن سمكة سلمون تُربي صناعيا من الحصول على كيلو غرام واحد.

لكن هذا ليس كل شيء.....

في الطبيعة، لا يوجد اكتظاظ في أعداد أسماك السلمون البرية، و كل فرد له مساحة وسعة للعيش ف المحيط الكبير، لكن الأمر معاكس لذلك تماما ً في مزارع تربية الأسماك، حيث يتم تكديس العشرات بل المئات من الأسماك في مساحات صغيرة. هذا الاختلاط يهيئ الفرصة لظهور عدد من الأمراض التي يتم معالجتها باستخدام الطب الوقائي (حيث يتم خلط المضادات الحيوية مع الغذاء)، و بالرغم من هذه القائمة من الأدوية المستعملة إلا أن أحد أنواع الطفيليات و المسمى (ليبوتيروس السلمون أو قملة البحر) و التي تتسبب يقتل 20% من الأسماك.

لكن هذا ليس كل شيء....

أسيرة، محرومة من نظام غذائها الطبيعي، معالجة بكل أنواع المضادات الحيوية، تعاني اسماك السلمون المرباة في المزارع إلى نوع آخر من " العلاج" آلا وهو الملونات التي تعطى لها مع الطعام لكي يكتسب لحمها لونا ًيتماشى مع الحاجات التجارية.

في الختام:

إن دورة حياة و تكاثر سمك السلمون عرضة بشكل خاص للدمار بسبب تخريب الإنسان "الحديث" للبيئة، ويقدر الخبراء أنه ومنذ عام 1970 اختفى ما لا يقل عن نصف مجموعات السلمون البرية.

كما أن مزارع التربية ليست الحل الملائم لحفظ الأسماك، لأن هدفها الوحيد هو التجارة، وأن تربية الأحياء المائية لها أثر بيئي سلبي، وخاصة على سمك السلمون البري.

إن ترميم الأنهار، ووضع حد لتلوث المياه، وتدمير البيئة الحيوية ( دون التكلم عن الصيد الجائر وغيرها من الإهانات) لاغنى عنهم ليس فقط لبقاء السلمون البري على قيد الحياة، لكن للحفاظ على التنوع البيولوجي ومصلحة الإنسان الحيوية بوجوده

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول سمك السلمون   الإثنين فبراير 04, 2013 9:18 am





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
 
بحث حول سمك السلمون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فضاء الثقافة العامة :: فضاء غرائب عالم الحيوانات . الحشرات و الطبيعة-
انتقل الى: