<a href="http://zahratelboustain.3oloum.com/register"><img src="http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSugyPpklkaInwbbBJ0tRyrGBD1DSOCu4g2rPHoJqCPK9eN7c0VAg" border="0"></a>


مرحبا بك عزيزي الزائر في رحاب منتدانا المتواضع . الذي رغبنا من خلاله اثراء رصيدكم المعرفي و التقافي و الادبي .في حلة ترفيهية .طيبة حسنة . مرحبين بكم من خلالها بقلب منشرح . راغبين من خلالها ان تنظموا الى منتدانا بعقل منفتح . و الهدف من كل هدا حسن خدمتكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
-
اعلانك هنا

شاطر | 
 

 كل ما يخص حيوان الكونغورو

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: كل ما يخص حيوان الكونغورو   الإثنين فبراير 04, 2013 9:33 am

مختص في طب الأطفال بمستشفى مصطفى باشا..
طريقة "الكونغورو" أسلوب علمي للعناية بالأطفال الأقل من 2 كلغ


وحسب نفس المصدر، فالمواليدالأقل من 2 كلغ، تتم العناية بهم عن طريق الإنعاش الصناعي، إلا أن هذا لايكفي. وهنا يتم الإعتناء بالمولود من طرف الأم داخل المستشفى، بوضعها لمولودها على صدرها، وهو ما يعرف بطريقة الكونغورو.. لأن الأم تحتفظ بطفلها كاحتفاظ أنثى الكنغر بصغيرها في جيبها. وأكد ذات المصدر أن فوائد طريقة الكونغورو كبيرة جدا للأم وللطفل، فسماع الطفل لدقات قلب أمه تساعد على نمو دماغه، ناهيك عن منبع الحنان والأمان الذي سيحصل عليهما الطفل جراء هذه الطريقة، كما أن الإحتكاك الحاصل بين الأم وطفلها يولّد حرارة مناسبة للطفل. مشيرا في ذات السياق أن هذه الإحتكاك يولد جراثيم تنتقل للطفل ولأن حليب الأم جد مفيد ونافع، فإن إرضاع الأم لطفلها يعطيه مناعة ووقاية كاملة ضد الجراثيم، خصوصا "جراثيم المستشفى". وأشار ذات المصدر أن هناك أطفالا لا يمكنهم الرضاعة، لأن حجمهم غير مكتمل ويعانون من ضعف بدني. وفي هذه الحالة يتم استخدام الإبرة لإطعام الرضيع، حيث تكون الأم هي الممرضة بملأ الإبرة بالحليب وإرضاع مولودها بنفسها، إلا أن الكثير من الأمهات يشتكين من عدم مساعدة الممرضات لهنّ، خصوصا في هذه المسألة بالذات. ولكن حسب الأطباء فإن المعمول به هو اعتناء الأم بطفلها بنفسها دون أي مساعدة، وهذ حتى تألف الطريقة وتحاول تحسين صحة مولودها بنفسها. وأكد الطبيب المختص في طب الأطفال، أن صحة المولود وعافيته، لا تكمن في وزنه وإنما في تمكنه من الرضاعة وتحسن حالته الصحية بالتدريج. وقد قدم الطبيب مثالا لطفل ولد ذا 800غ فقط، واليوم بفضل طريقة "الكونغورو" يتمتع بصحة جيدة. وقد أوضح نفس المصدر أن مدة هذه الطريقة تتراوح ما بين أسبوع إلى شهرين داخل المستشفى، بعدها يمكن للأم أخذ مو لودها معها للبيت والعنابة به بعد تحسن حالته الصحية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: كل ما يخص حيوان الكونغورو   الإثنين فبراير 04, 2013 9:37 am

غرائب عالم الحيوان "الكنغر.. أنثاه ولود وذنبه رجل ثالثة "

الكنغارو أو الكنغر حيوان ذو فرو وهو من اكبر الحيوانات المنتمية الى طائفة حاملات الأولاد في جيب تحت البطن، أو ما تعرف بالحيوانات الكيسية بمعنى ان صغاره لا تنمو في بطون امهاتها ولكن في جيب غريب خلقه الله لها بشكل خاص، ويعيش الحيوان في استراليا وفي الجزر القريبة منها وفي امريكا الجنوبية، وقد ظل سكان استراليا الاصليون يعيشون على صيد الكنغر على مدى مئات السنين وذكره مخلد في رقصاتهم التقليدية وفنهم التصويري. واليوم يعتبر الكنغر رمز استراليا الوطني. وهناك نحو 90 نوعا منه.


ويرجع اصل كلمة الكنغر الى المكتشف كوك فعندما وصل الى السواحل الجديدة في استراليا رأى مخلوقا (الكنغر) فسأل أحد الاهالي الاصليين عن اسمه فأجابه: كنغارو (أي لم افهم سؤالك) ومن يومها اصبح هذا هو اسمه.

ورأس الكنغر صغيرة يشبه رأس الابل وله مقدمة مدببة، كما ان فيه اذنين كبيرتين منتصبتين لأعلى يمكن ان يديرهما من الخلف للامام. ويغطي جسم الكنغر فراء قصير ذو ألوان تختلف حسب النوع ولون فراء معظم الأنواع اما ان يكون بنياً أو رماديا. وربما يختلف لون الفراء بالنسبة لأفراد النوع الواحد. ومثال ذلك ذكر الكنغر الأحمر، فإن لون فرائه اما ان يكون احمر أو رماديا، أما الاناث فإن لونها يكون ازرق رماديا، ويستخدم الكنغر الفرو أو الشعر ليحتمي به من حرارة الشمس والاذى، كما يحفظ جسمه من الرطوبة، ويساعده على حفظ حرارة الجسم.

ويمتاز الكنغر بأن له قوائم خلفية كبيرة وقوية بينما تكون القوائم الامامية صغيرة، وله ذنب قوي اسطواني الشكل يصل طوله الى نحو 120سم، وهو غليظ في بدايته ومستدق عند النهاية ويساعد الحيوان على الجلوس وكأنه رجل ثالثة. ولكي يتوازن جسمه الكبير يتخذ من ذيله أداة اتزان حيث يضعه فوق سطح الارض على شكل زاوية قائمة تقريبا. ولا يستطيع الكنغر ان يقفز إلا إذا ارتكز بذيله على الأرض.

وحين يريد الكنغر ان يأخذ قسطا من الراحة أو يتناول شيئا من الطعام بيديه، فإنه يقعي كإقعاء الكلب جاعلا ساقيه في حالة انبساط افقي بينما ينصب فخذيه لتقفا بشكل قائم، كما ويمكنه ان يمشي على قوائمه الأربعة. وعندما يقفز الكنغر فإنه يستخدم رجليه الخلفيتين اللتين تتحركان معا في وقت واحد. ويمكن للكنغر كبير الحجم ان يجري بسرعة 90 كم/ ساعة للمسافات القصيرة، كما يمكن له ان يقفز فوق الحواجز التي يصل ارتفاعها الى مترين ونصف المتر، ويستطيع ايضا ان يقفز لمسافة تصل الى 10 أمتار في المرة الواحدة كما وتستطيع الانثى ان تقفز بخطوات كبيرة مسرعة على الرغم من ان صغيرها يكون محمولاً بوساطة أرجلها الخلفية القوية. ويستخدم الكنغر البراثن للدفاع عن نفسه وخاصة عندما يتنافس ذكران أو حين تهاجمه كلاب المزارع وعندها يمكن ان يلحق الكنغر أذى بالغاً بالكلاب، والكنغر سباح ماهر وحفار سريع وكثيرا ما يحفر في الارض بحثا عن ماء الشرب.

الانغراس المتأخر



والكنغر حيوان نباتي يعتمد اساسا في طعامه على العشب الاخضر فهو يأكل الاعشاب من السهول والادغال ومناطق الاشجار الكثيفة حيث يستطيع ان يقضي ساعات طويلة في مضغ العشب كما ويأكل الحشرات والديدان وبإمكانه ان يبقى من دون ماء لمدة طويلة.

وفي العادة لا توجد اوقات محددة للتزاوج عند الكنغر وتضع الاناث صغارها عادة في الشتاء. وبعد التزاوج ينمو الصغير داخل جسم الأم لمدة 30 أو 40 يوما والسبب هو ان البويضة المخصبة تظل نائمة لبعض الوقت في رحم الأنثى قبل ان تبدأ في النمو ويسمى هذا “الانغراس المتأخر” وهو يحدث لدى بعض انواع الغزلان أو القنافذ. وقبل الولادة بيوم أو يومين تستلقي الأم على ظهرها وتلحس بطنها وتنظف الجراب. ومن الغريب ان الأم ترسم على شعرها مسار اللعاب الذي يتبعه الصغير ليصل الى الجيب.

ومن المدهش انه عند الميلاد يكون المولود صغيرا جدا فطوله لا يتجاوز نصف السنتيمتر ولا يزن اكثر من جرام واحد، وتكون رجلاه مجعدتين وقصيرتين ويتمسك بفرو الأم وخلال ثلاث دقائق يزحف من نفق الولادة على بطنها ثم يدخل الجراب من دون أية مساعدة وعندما يصبح في الداخل يصل الى حلمة الحليب الموجودة هناك ويتمسك بها بقوة عظيمة حتى يصبح من العسير جدا ابعاده عنها ويظل داخل الجراب يأكل وينام لمدة 190 يوما وبعد هذه الفترة يصبح قريب الشبه من الكنغر. ويكون جسمه ممتلئاً بالشعر، فيخرج لأول مرة رأسه من جيب أمه، ويتنزه خارج الجيب، ولكنه يختبئ فيه عند أقل خطر يستشعره. وبعد عام يفطم الكنغر حيث يصل وزنه الى عشرة كيلو جرامات، أي انه يصبح كبيرا جدا كي يعود الى جيب امه، ولذا فإن امه تشجعه على الخروج لأنه يوجد داخلها دائما مولود جديد. وإذا حوصرت الأم فإنها قد تدفع بصغيرها خارج الجراب لكي تصبح اخف وزنا واسرع حركة رغم ان ذلك يعرض الصغير لموت محقق. وتستمرمدة الحضانة في جيب الأم نحو 235 يوماً. وتضع الأم مولودا واحدا كل عام، ويعيش الكنغر 15 عاماً تقريباً.

أنواع الكنغر



الكنغر أنواع عدة منها: كنغر الشجرة وفأر الكنغر والولب او الكنغر الصغير، وكنغر اليورو والكنغر الأحمر والرمادي ويعتبر النوعان الأخيران اشهر افراد فصيلة الكنغر. وثمة نوع آخر وهو اصغرها يسمى بفأر المسك وهو بحجم الارنب، هناك نوع من الكنغر يعيش في انفاق يحفرها تحت الارض. وتختلف فصائل الكنغر عن بعضها اختلافا كبيرا في الحجم والوزن، إذ تتراوح أوزانها بين نصف الكيلو جرام و60 كيلو جراما.

وينمو الكنغر الأحمر والرمادي بدرجة اكبر قليلا من كنغر اليورو، ويصل طول معظم الكنغر الاحمر والرمادي الى نحو 1،8 متر بينما يصل الوزن الى 45 كجم، ولكن ذكر الكنغر الاحمر قد ينمو حتى يصل طوله الى اكثر من مترين، ويزيد وزنه على 70 كيلوجراما، وتمتاز الاناث بأنها اصغر كثيرا من الذكور ويعيش هذا النوع عادة مدة تتراوح بين 6 و8 سنوات في بيئته الطبيعية. وإذا استثنينا حياة الاناث مع صغارها فإن هذا النوع يعيش اغلب وقته وحيدا. ولكن عدة مئات من الكنغر الاحمر تعيش في مجموعة، وذلك عند ندرة الماء والغذاء. ويبقى الكنغر الاحمر في حالة راحة اثناء النهار، ويبحث عن الطعام ليلاً وذلك في فصل الصيف. ولكن في الاشهر الباردة يتغذى اثناء النهار.

ويتزاوج الكنغر الاحمر على مدار السنة ما عدا الفترات التي يندر فيها الغذاء والماء وتضع الأنثى بعد شهر من التزاوج صغيرا واحدا في جرابها البطني، ويمكن للأم ان تحمل من جديد خلال ايام قليلة بعد الولادة، ولكنها لا تضع أي صغير جديد إلا بعد ان تترك الصغار السابقة الجراب البطني وغالبا ما يكون ذلك بعد مرور ستة أشهر من الولادة، ثم يعود مرة اخرى الى الجراب في حالة احساسه بالخطر ولكنه يترك الجراب بلا عودة بعد نحو ثمانية اشهر. وخلال يوم يمكن للأم ان تضع صغيرا جديدا ليحل محل الصغير الذي كان في جرابها. ويمكن القول ان انثى الكنغر ولود بشكل دائم ففي الوقت الذي يكون في رحمها وليد، يكون في جرابها وليد ثان وبالقرب منها على الأرض وليد ثالث قد قارب الاعتماد على نفسه.

أما كنغر الشجرة أو الكنغر الكبير، فيتميز بتساوي طول القدمين الاماميتين حتى الرسغ مع القدمين الخلفيتين ويتراوح طوله ما بين مترين و3 أمتار ويزن 90 كيلو جراما. أما رجلاه الامايتان فقصيرتان جدا مقارنة برجليه الخلفيتين إذ لا يزيد طول الواحدة من رجليه الاماميتين على 60 سم ويوجد في كل رجل منهما 5 أصابع تنتهي بمخلب طويل وحاد يستخدمه الحيوان في الدفاع عن نفسه، اما الارجل الخلفية فيصل طول الواحدة منها الى 120 سم، وتنتهي كل واحدة بأربعة اصابع اثنان منها في الوسط مزودان بمخالب قوية. ولكنغر الشجر اذنان طويلتان ووجه يشبه وجه انثى الغزال وله في بطنه كيس مفتوح نحو الأعلى فيه الاثداء وفيه تضع الانثى وليدها بعد خروجه حتى تفطمه بعد اربعة اشهر. ويوجد في اسفل ذلك الجراب شق في البطن منه يخرج الوليد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: كل ما يخص حيوان الكونغورو   الإثنين فبراير 04, 2013 9:38 am

حياة الكنغر



الكــنغـر
حيوان ذو فرو ، يقفز على قدميه الخلفيتين. تعتبر حيوانات الكنغر أكبر الأفراد من حيث الحجم في مجموعة الثدييات التي يطلق عليها الثدييات الجرابية. لإناث هذه الحيوانات كيس أو جراب على البطن تضع فيه الوليد الذي يكون حجمه صغيرا جدا ، ويكتمل نموه في هذا الجراب

موطنه: يعيش الكنغر في أستراليا فقط وفي الجزر القريبة منها




الوصف
الكنغر الأحمر والرمادي هما أشهر أفراد فصيلة الكنغر. ينمو الكنغر الأحمر والرمادي بدرجة أكبر قليلا من كنغر اليورو، ويصل طول معظم الكنغر الأحمر والرمادي الى نحو 1.8 متر بينما يصل الوزن الى 45 كجم ، ولكن ذكر الكنغر الأحمر قد ينمو حتى يصل طوله الى أكثر من مترين، ويزيد وزنه عن 70 كم ، وتمتاز الاناث بأنها اصغر كثيرا من الذكور

ورأس الكنغر صغير يشبه رأس الأيل وله مقدمة مدببة، كما أن فيه أذنين كبيرتين منتصبتين لأعلى يمكن أن يديرهما من الخلف للأمام . ويغطي جسم الكنغر فراء قصير ذو ألوان تختلف حسب النوع. ولون فراء معظم الأنواع إما أن يكون بنيا أو رماديا. وربما يختلف لون الفراء لأفراد النوع الواحد. ومثال ذلك ذكر الكنغر الأحمر، فإن لون فرائه إما أن يكون أحمر أو رماديا، أما الإناث فإن لونها يكون أزرق رماديا

يمتاز الكنغر بأن له أرجلاً خلفية قوية وكبيرة بينما تكون الأرجل الأمامية صغيرة، وينمو ذيل الأنواع الكبيرة الحجم الى أكثر من 90 سم طولا. ويستخدم الكنغر ذيله ليحافظ على توازنه أثناء القفز، وكذلك لكي يدعم نفسه أثناء الوقوف لأعلى ، أو عندما يمشي على ارجله الأربع. وعندما يقفز الكنغر فإنه يستخدم رجليه الخلفيتين فقط اللتين تنحركان معا في وقت واحد. ويمكن للكنغر كبير الحجم أن يجري بسرعة 64 كم/ساعة للمسافات القصيرة، كما يمكن له أن يقفز فوق الحواجز التي يكون ارتفاعها 1.8 متر



الكنغر الأحمر
يعيش هذا النوع عادة مدة تتراوح بين 6 و 8 سنوات في بيئته الطبيعية. واذا استثنينا حياة الاناث مع صغارها فان هذا النوع يعيش أغلب وقته وحيدا. ولكن عدة مئات من الكنغر الأحمر تعيش في مجموعة، وذلك في حالة ندرة الماء والغذاء. ويبقى الكنغر الأحمر في حالة راحة أثناء النهار، ويبحث عن الطعام أثناء الليل وذلك في فصل الصيف. ولكن في الأشهر الباردة يتغذى أثناء النهار

يتزاوج الكنغر الأحمر على مدار السنة ما عدا الفترات التي يندر فيها الغذاء والماء . تضع الأنثى بعد شهر من التزاوج صغيراً واحدا في جرابها البطني – اذا لم يوجد في الجراب صغير في عمر متقدم. يبلغ طول هذا الوليد نحو 2.5 سم، وتكون العينان والأذنان والأرجل الخلفية غير متطورة. وعقب الولادة مباشرة يزحف الوليد ليدخل الجراب البطني للأم. وهناك يلصق نفسه بالحلمات ليرضع من لبنها. ويمكن للأم أن تحمل من جديد خلال أيام قليلة بعد الولادة. ولكنها لا تضع أي صغير جديد الا بعد أن تترك الصغار السابقة الجراب البطني. وغالبا ما يكون هذا بعد مرور ستة أشهر من الولادة، ثم يعود مرة أخرى الى الجراب في حالة احساسه بالخطر. ولكنه يترك الجراب بلا عودة بعد نحو ثمانية أشهر. خلال يوم يمكن للأم أن تضع صغيرا جديدا ليحل محل الصغير الذي كان في جرابها




الحماية من الإنقراض
يوجد الكنغر في يومنا هذا بأعداد كبيرة جداً، بعد أن أخذت أعداده في التناقص نتيجة لصيده ، أما اليوم فإن كل ولايات استراليا قد سنت قوانين خاصة لحماية مستقبل هذه الحيوانات. ولا تتفق السلطات حول مدى التأثير الذي يمكن أن يحدثه الكنغر على توفير الحشائش للأغنام والأبقار. وقد أوضحت الدلائل على أن الكنغر أدى الى حدوث اختلافات بسيطة في أعداد القطعان التي يمكن دعمها. ويبدو أن الكنغر كبير الحجم أصبح في مأمن من الانقراض، خصوصا بعد وضع سياسات خاصة لكل ولاية من ولايات استراليا، تتعلق بصيد هذا الحيوان وزيادة أعداد الحدائق العامة. أما الكنغر صغير الحجم من الفصيلة نفسها، فهو أكثر عرضة للاصطياد



الكانجارو

هو آية من آيات الله في خلقه فإن الله خلق الحيوانات منها ما يمشى على أربع مثل معظم الحيوانات ومنها ما يمشى على رجلين مثل الطير والإنسان. والكنغر حيوان استرالى المنشأ والمعيشة ينتمى إلى أسرة لا تضم سواة أما أنواعه فهى كنغر الشجرة وفأر الكنغر والولب أو الكنغر الصغير.

ويتميز كنغر الشجرة بتساوي طول القدمين الإمامين مع القدمين الخلفيين. أما معظم أنواع الكنغر الأخرى فأرجلها الأمامية قصيرة جداً مقارنتاً بأرجلها الخلفية وعلى ذلك فلا يسير عليهما بل يستخدمها للاتكاء عليهما فقط عند تناول طعامه.

والكنغر لا يتحرك ماشيا أو جاريا ولكنه يقفز تصل قفزاته أحيانا ثلاث أمتار واتساعها ثمانية أمتار وتصل سرعته إلى تسعين كيلو متراً في الساعة. وكأن الله العظيم يريد منا أن نتأمل قدرته اللانهائية على خلق الإشكال والأنواع فلقد خلق القصير والطويل الرفيع والثمين، السريع والبطئ الذي يمشى والذي يجرى والذي يقفز والذي يطير والذي يسبح وما بينهما فقد خلق كل شئ من كل لون وجنس ونوع ولم يقتصر خلقه على نوع واحد بل من كل جنس عديد من الأنواع وعديد من الأشكال وكل التطورات فإن كانت مخلوقات الكون من صنع الطبيعة فما هي الحاجة لتنوع الأشكال الأشكال وكل التحورات . يأكل الكنغر الأعشاب من السهول والأدغال ومناطق الأشجار الكثيفة.

أما الآية الآخرى فى هذا الكائن فهى تكاثره ونسلة. فأنثى الكنغر تتناسل ما بين شهور أكتوبر وديسمبر. فترة الحمل قصيرة جداً لا تتجاوز الثلاثة والثلاثين يوماً فى حين أن حمل النعجة مثلا خمسة أشهر قبل حلول الوضع بأربع وعشرين ساعة تبدأ الأنثى بلحس قوى من لسانها لتنظيف الجراب البطنى المحتوى على أربع حلمات وبلسانها أيضاً تلثم الخط البطنى الذى يبدأ من فتحة خروج الصغير والذى ينتهى عند الجراب فياترى من علمها هذا السلوك العجيب وما أدراها أهمية النظافة لهذا الوليد الضعيف.
وعندما تحين ساعة الولادة تتكئ الأنثى بظهرها على مسند وتبدو كما لو كانت تجلس وتضع ذيلها بين أرجلها وهنا تبدأ ظاهرة خارقة للعادة وهى ظهور جنين قرمزى اللون طوله 2.5سم ووزنه عدة جرامات خالى تماما


من الوبر لم يكتمل نموه بعد أعمى وأصم وذو أطراف غير مكتملة النمو يشبه الدودة. يبدأ هذا الجنين الغير مبصر باستعمال عضلاته الضعيفة ووحيدا دون مساعدة من أحد أو حتى من أمه فى اتباع الخط الذى لسمته أمه من قبل وصولاً إلى جيبها أو جرابها حيث يسقط داخله فإذا به يستدير فى كل اتجاه حتى يعثر على حلمات أمه المنتفخة بحليب الحياة أى اعجاز هذا فمن علم هذا الكائن هذا السلوك العجيب ومن أهداه إلى طريقه وهو لا يسمع ولا يرى إن كان ذلك من صنع الطبيعة كما يدعي الطبيعيون والملحدون فما هى حاجة الطبيعة إلى الاستعجال بإخراج هذا الجنين ليكتمل نموه خارج رحم أمه ما الحاجة إلى ذلك فكيف تهتدى هذه الخلايا التى بدون أطراف وبدون سمع ولا بصر إلى الاهتداء إلى طريق طويل مقارنة بحجم أمها إلى الجيب الذى سوف تقضى فيه فترة حضانتها وإلى الحلمات التى سوف تمدها بالغذاء لتكمل النمو. إنه معجزة من معجزات الخالق وكأنه يريدنا أن نتأمل وندرك قدرته فلو خرج جنينا مثله من رحم الإنسان لما استطاع أن يعيش وينمو فكيف رغم كل ما لدى الإنسان من علم وتكنولوجيا وطب ودراسات وامكانيات قد تحاكى بها رحم الأم.

فالتقدم العلمى الذى وصل إليه الإنسان حتى الآن عجز عن حضانة الجنين إلا داخل رحم أم فأطفال الأنابيب التى نسمع عنها ما هى إلا عملية اخصاب للبويضة باستخدام حيوان منوى فى ظروف صناعية خارج الجهاز التناسلى للأم إذا كانت هناك مشاكل تحول دون ذلك ثم يأخذ الطبيب وباستخدام تكنولوجيا عالية للغاية الزيجوت ليوضع مرة أخرى داخل رحم الأم. فكيف لجنين الكونغارو أن ينمو خارج رحم أمة ففى هذا الجراب ولمدة ثمانية شهور يمضى الصغير رحلتى طفولته ومراهقته ويصبح الجراب مكان إقامته الرئيسى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
اسماء
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4125
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2012
العمر : 23
الموقع : http://ibde3nawa3im.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: كل ما يخص حيوان الكونغورو   الإثنين فبراير 04, 2013 9:39 am







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibde3nawa3im.yoo7.com
 
كل ما يخص حيوان الكونغورو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فضاء الثقافة العامة :: فضاء غرائب عالم الحيوانات . الحشرات و الطبيعة-
انتقل الى: